عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي

سنتشرف بتسجيلك
التسجيل سهل جدا وسريع وفي خطوة واحدة
وتذكر دائما أن باب الأشراف مفتوح لكل من يريد
فالمنتدي بحاجة الى مشرفين


ادارة المنتدي

العام الهجرى الجديد 1433

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

العام الهجرى الجديد 1433

مُساهمة  ibrahim في الأحد نوفمبر 27, 2011 6:31 pm

الاحتفال بذكرى الهجرة النبوية الشريفة
والعام الهجرى الجديد 1433
-------------------




تهنئة للعالمين العربي والاسلامي بمناسبة الاحتفال بذكرى الهجرة النبوية الشريفة التي غيرت بمعانيها الجليلة مجرى التاريخ وحققت أهدافاً عظيمة وأوجدت موطئ قدم للدعوة الاسلامية وانعكست أمنا واستقرارا على شتى مجالات الحياة.

فهذة المناسبة العطرة( الهجرة النبوية الشريفة) التي نتفيأ ظلالها هذه الايام تمثل منحى هاما في الدعوة الاسلامية أسهم في نصرتها وتعزيز امتدادها لتصل الى أرجاء العالم قاطبة وترسخ اسس العدل والمساواة والحرية بالحكمة والموعظة الحسنة.فان اليوم الذي ابتدأت به الهجرة النبوية الشريفة يوم متميز لا يُنسى مهما تعاقبت الأيام، فرّق الله به بين الحق والباطل، وانبلج من بعده ضياء فجر الإسلام، وفتح للدنيا عصراً جديداً مجيداً تزهو به الحياة، وتاريخاً مشرقاً مليئاً بالتضحيات والبطولات الرائعة التي لم يسبق لها مثيل.

كما ان يوم الهجرة استحق من تقدير المسلمين له ما جعلهم يعتبرونه بداية تاريخهم في هذه الحياة، فلم يؤرخوا بميلاد نبيهم صلى الله عليه وسلم، ولا ببعثته، وإنما أرخوا بهجرته لما تحمله هذه الذكرى من معانٍ وأهداف سامية.

حيث ان الدعوة الإسلامية انتقلت من الضيق إلى السعة، ومن الضعف إلى القوة ومن استهتار المشركين بالمسلمين إلى سيادة المسلمين،حيث أخرجت الناس من الظلمات إلى النور وجعلت المسلمين خير أمة أخرجت للناس، لقوله سبحانه وتعالى 'كنتم خير امة أخرجت للناس'.

ومن المعلوم ان النبي محمد صلى الله عليه وسلم وصحبه الكرام في مكة المكرمة تعرضوا لضروب من الأذى والقسوة والشدة، فصبروا وصابروا، ولاذوا إلى الله المعين النصير، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم الأسوة الحسنة، والقدوة المثلى في التحمل والصبر، والنصر مع الصبر، وأن الصبر مفتاح الفرج، وأن مع العسر يسراً.

ان الهجرة الشريفة لم تكن رحلة على أرض معبدة وطريق ممهدة، بل صاحبها معاناة نفسية وجسدية تحيّر الحليم وتأخذ لب الرشيد، اذ أجمع الكفار على قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم لمبادرته بالهجرة، واختاروا لذلك أقوى شباب البغي من أهل مكة اذ قال الله تعالى واصفا مكرهم 'وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ'صدق الله العظيم.

ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم خرج من بينهم بثقة وهدوء وهو يتلو كتاب الله 'يس والقرآن الحكيم..' إلى قوله تعالى 'وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ'.

ومن صور المعاناة التي واجهت الرسول صلى الله عليه وسلم في هجرته الشريفة انه وفي غار ثور أنصت الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبه إلى صوت أقدام المطاردين وقد بلغتهم، فأخذ الروع أبا بكر وهمس يحدث رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو نظر أحدهم تحت قدميه لرآنا، فقال صلى الله عليه وسلم 'يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما.. يا أبا بكر لا تحزن إن الله معنا'.

و ان من وحي معاني الهجرة النبوية الشريفة ان حب الوطن والانتماء إليه شعور راق ونبيل، والإيمان يُخْرِجُ حب الأوطان من صورته البسيطة من حب الطين إلى حب الطاعة لرب العالمين ولذا كان حب الوطن من الإيمان.

و لا لوم على من يحب وطنه ويتفانى في خدمته والدفاع عنه وعن مقدراته وخيراته ويحافظ على هويته ويكون فرداً صالحاً فيه، ولكن اللوم والعتب فيمن يبخل عن الانتماء لوطنه أو الدفاع عنه إنكاراً منه للمعروف، ونسياناً للجميل،فالمسلم الواعي والمتدين الصادق يدرك قيمة الوطن ومعاني الوطنية والانتماء.

اعتماد الهجرة النبوية تأريخا للامة الاسلامية
---------------------------------


ان الهجرة النبوية الشريفة بداية انطلاقة للدعوة الاسلامية، ومن هنا نظر الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه الى اهمية الهجرة فعقد مؤتمرا جمع فيه أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، مشيرا الى ان من نتائج هذا المؤتمر اعتماد الهجرة النبوية تأريخا للامة الاسلامية انطلاقا من ذكرى الهجرة الشريفة التي شكلت بداية التكوين للامة الاسلامية وبداية لاستقلالها.

حيث ان هجرة الرسول صلى عليه وسلم جاءت ليكون عليه الصلاة والسلام بين اتباعه من الصحابة والمؤمنين، لأن تحقيق اهداف الاسلام الكبرى لا يتم الا بوجود جماعة مؤمنة ومنظمة من اجل استكمال الهيكل التنظيمي للدعوة المصطفوية.

ومن خلال الهجرة النبوية الشريفة اسس النبي صلى الله عليه وسلم المجتمع الاسلامي على دعائم وأسس راسخة كان اولها المؤاخاة بين المهاجرين والانصار من جهة والمؤاخاة بين الانصار انفسهم من جهة اخرى كتلك التي حدثت بين قبيلتي الأوس والخزرج اللتين كانت بينهما حروب طاحنة قبل الهجرة كتأكيد على ان الاخوّة هي الاساس الذي يجب ان يقوم عليه المجتمع في كل وقت وحين.

فالهجرة النبوية الشريفة لم تكن انتقالا ماديا من بلد الى آخر فحسب بل هي انتقال معنوي من حال الى حال، اذ انتقلت الدعوة الاسلامية من حالة الضعف الى القوة ومن الجمود الى الحركة، وان سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم لا تحد بحدود الزمان والمكان لذا فإن ما نتج عن الهجرة النبوية الشريفة هي احكام ليست منسوخة بل صالحة للتطبيق على مدى العصور.

والهدف من الهجرة النبوية هو الانتقال بالرسالة الاسلامية من مرحلة الدعوة الى مرحلة الدولة ومن دعوة كانت عقيدة وفكرة لتصبح شريعة ومنهاج حياة، مبينا ان الهجرة بذلك هي ثورة عقائدية لأنها بدلت احوال المسلمين بشكل جذري وعززت قوتهم التي شملت كل المناحي الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

و ان الهجرة الشريفة الى جانب انها كانت بداية لنصرة الاسلام فهي الصورة المثلى للتعامل مع اهل الاديان، فقد أقر النبي صلى الله عليه وسلم اليهود على دينهم ولم يجبرهم على الدخول في الاسلام لكنهم نقضوا عهودهم فأخرجهم النبي من المدينة المنورة التي اصبحت عاصمة خالصة للدولة الاسلامية لتمثل مصدر انطلاق لنور دين التوحيد في العالم.

والنبي عليه الصلاة والسلام في السنوات العشر ما بعد الهجرة استطاع ان يهدي قبائل الجزيرة العربية الى تعاليم الدين الاسلامي السمح فامتد نور الاسلام في عهده عليه الصلاة والسلام عن طريق التواصل السلمي بمراسلات الى ملوك زمانه هيأ من خلالها عليه السلام الظروف لنشر الدعوة الاسلامية في بقاع الارض كافة.


الانتقال من مرحلة الدعوة الى مرحلة الدولة
-------------------------------


ان الهجرة النبوية الشريفة هي نقطة تحول كبرى في تاريخ المسلمين حيث الانتقال من مرحلة الخوف والتكوين الى مرحلة الاستقرار وتأسيس الدولة.

فمظاهر الاستقرار تمثلت بتركيز الرسول صلى الله عليه وسلم عند هجرته على مختلف مناحي الحياة واهمها الجانب الروحي حيث بناء المسجد الاول في الاسلام اضافة الى الجانب التعاوني الذي مثل الاستقرار الامني حيث المؤاخاة بين المهاجرين والانصار، كما وضع وثيقة المدينة التي تكفل حقوق اهلها جميعا بصرف النظر عن انتماءاتهم او دياناتهم.

والرسول صلى الله عليه وسلم ركز على الناحية الاقتصادية التي تمثلت في بناء وتأسيس السوق الاسلامي، فالهجرة النبوية الشريفة مثلت اهم تحرك في الدعوة الاسلامية باعتبار ان الرسول عليه الصلاة والسلام وهو قدوتنا يعلمنا المسؤولية تجاه الدين والتضحية من اجله ببذل الجهد وتقديم النفس وترك الوطن احيانا خدمة للدعوة ونشر الدين الاسلامي الحنيف.
وان الله سبحانه وتعالى انزل في محكم آياته اثناء هجرة الرسول عليه الصلاة والسلام الى المدينة 'ان الذي فرض عليك القرآن لرادك الى معاد' وهي آية مبشرة للرسول عليه الصلاة والسلام بعد ان ودع مكة حزينا وخاطبها بأنها خير بقاع الله سبحانه وتعالى ولولا ان قومها اخرجوه منها ما خرج، مشيرا الى ان هذه الاية جاءت لتطمئنه عليه الصلاة والسلام بأنه سيعود اليها ثانية عودة الفاتح المنتصر وكان هذا بعد ثماني سنوات من الهجرة.
ان الهجرة النبوية الشريفة تشكل للمسلمين درسا في التضحية والامل والعمل من اجل رفعة هذا الدين والانسانية جمعاء.
فهي بداية الانطلاق للدولة الاسلامية الحقيقية والتي من خلالها استطاع المسلمون تنظيم امورهم ونشر دعوتهم الى بقاع الارض خاصة بعد ستة اعوام عليها والذي شهد صلح الحديبية الذي مكن المسلمين من الدعوة سلميا حيث ازداد عددهم وانتشرت دعوتهم الى مختلف بقاع الارض
.
والهجرة الشريفة جاءت كذلك لتبشر الانسان المسلم في كل مكان بأن النصر قادم وأن الله عز وجل مع المظلومين وسوف ينصرهم ولو بعد حين، كما جاءت لتؤكد ان الحق يعلو دائما وإن مرت عليه ظروف وايام عصيبة، وعلي العرب والمسلمين الان ان يتحملوا هذه الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة لأن الله عز وجل سيرفع عنهم الظلم بإذنه تعالى.


***
تم الاعتماد في صياغة هذا الموضوع علي العديد من المواقع الاسلامية ،
ومن وجد اي خطأ فيرجو التنبيه وشكرا
avatar
ibrahim
Admin

عدد المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 27/09/2011
العمر : 15
الموقع : www.staragadir.ahlamotada.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aloulm.riadah.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى